الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من لم يذكر الرفع إلا عند الافتتاح

جزء التالي صفحة
السابق

2455 ( قال الشيخ ) والذي يؤكد ما ذهب إليه هؤلاء ( ما أخبرنا ) أبو عبد الله الحافظ ، ثنا أبو بكر : أحمد بن إسحاق الفقيه ، أنبأ أبو مسلم : إبراهيم بن عبد الله ، ( ح وأخبرنا ) أبو سعد الماليني ، أنبأ أبو أحمد بن عدي الحافظ ، ثنا الفضل بن الحباب ، قالا : ثنا إبراهيم بن بشار ، ثنا سفيان ، ثنا يزيد بن أبي زياد بمكة ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن البراء بن عازب ، قال : رأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا افتتح الصلاة رفع يديه ، وإذا أراد أن يركع ، وإذا رفع رأسه من الركوع . قال سفيان : فلما قدمت الكوفة سمعته يقول : يرفع يديه إذا افتتح الصلاة ، ثم لا يعود . فظننت أنهم لقنوه .

وكذلك رواه عبد الكريم بن الهيثم الديرعاقولي ، عن إبراهيم بن بشار . ( قال الشيخ ) : وقد روى هذا الحديث محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن أخيه : عيسى عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن البراء ، قال فيه : ثم لا يعود . وقيل : عن محمد بن عبد الرحمن ، عن الحكم ، عن ابن أبي ليلى ، وقيل عنه عن يزيد بن أبي زياد ، عن ابن أبي ليلى .

ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى لا يحتج بحديثه وهو أسوأ [ ص: 78 ] حالا عند أهل المعرفة بالحديث من يزيد بن أبي زياد .

( أخبرنا ) أبو عبد الله الحافظ ، أنبأ أبو الحسن بن عبدوس ، ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ، فذكر فصلا في تضعيف حديث يزيد بن أبي زياد ، ثم قال : ولم يرو هذا عن عبد الرحمن بن أبي ليلى أحد أقوى من يزيد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث