الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ذلك بأن الله هو الحق وأنه يحيي الموتى وأنه على كل شيء قدير

جزء التالي صفحة
السابق

ذلك بأن الله هو الحق وأنه يحيي الموتى وأنه على كل شيء قدير "ذلك "؛ الإشارة إلى تحويل كون الإنسان من تراب إلى نطفة؛ ثم إلى مضغة مخلقة؛ وغير مخلقة؛ ثم قراره في الرحم؛ حتى يستكمل نموه في الدور الأول في بطن أمه؛ ثم يخرج طفلا في الوجود؛ ثم يبلغ أشده؛ وإنزال الماء والنبات؛ كل ذلك بسبب أن الله هو الحق؛ فالباء للسببية؛ "الحق "؛ أي: الثابت في ذاته؛ المطلق في الوجود كله؛ فهو الموجود؛ واجب الوجود؛ وكل موجود يستمد وجوده منه؛ وهو يخلق - سبحانه وتعالى - الأشياء ابتداء؛ ويخلق بعضها من بعضها؛ فلا غرابة أن يخلق من الرميم حيا؛ ولو كانت في تكوين حجارة أو حديد؛ أو ما هو أقوى صلابة من هذين؛ وأنه يحيي الموتى لأنه خلقها ابتداء؛ فإعادتها أسهل عليه؛ كما قال (تعالى): كما بدأكم تعودون ؛ ثم ذكر - سبحانه وتعالى - قدرته - عز وجل - بـ "أن "؛ المؤكدة؛ وذكر لفظ الجلالة الذي يشتمل على الوصف؛ كماله؛ والتنزيه من كل نقص؛ وأكده بتقديم الجار والمجرور على كل شيء على قدير لأن ذلك يدل على عظيم اهتمامه بخلقه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث