الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بيان حقيقة الكبر وآفته :

اعلم أن الكبر ينقسم إلى باطن وظاهر ، فالباطن هو خلق في النفس ، والظاهر هو أعمال تصدر من الجوارح ، وتلك الأعمال أكثر من أن تحصى ، وآفته عظيمة وغائلته هائلة ، وكيف لا تعظم آفته وقد قال صلى الله عليه وسلم : " لا يدخل الجنة من في قلبه مثقال ذرة من كبر " وإنما صار حجابا دون [ ص: 244 ] الجنة ; لأنه يحول بين العبد وبين أخلاق المؤمنين كلها ، وتلك الأخلاق هي أبواب الجنة ، والكبر وعزة النفس يغلق تلك الأبواب كلها ; لأن المتكبر لا يقدر على أن يحب للمؤمنين ما يحب لنفسه ، ولا يقدر على التواضع ، وهو رأس أخلاق المتقين ، ولا يقدر على ترك الحقد ، ولا يقدر أن يدوم على الصدق ، ولا يقدر على ترك الغضب ، ولا يقدر على كظم الغيظ ، ولا يقدر على ترك الحسد ، ولا يقدر على النصح اللطيف ، ولا يقدر على قبول النصح ، ولا يسلم من الإزراء بالناس ومن اغتيابهم .

وبالجملة فما من خلق ذميم إلا وصاحب العز والكبر مضطر إليه ليحفظ به عزه ، وما من خلق محمود إلا وهو عاجز عنه خوفا من أن يفوته عزه ، فمن هذا لم يدخل الجنة من في قلبه مثقال حبة منه .

وشر أنواع الكبر ما يمنع من استفادة العلم وقبول الحق والانقياد له ، وفيه وردت الآيات التي فيها ذم الكبر والمتكبرين .

ومنشؤه استحقار الغير وازدراؤه واستصغاره ، ولذلك شرح رسول الله صلى الله عليه وسلم الكبر بهاتين الآفتين بقوله : " الكبر بطر الحق وغمص الخلق " أي ازدراؤهم واستحقارهم وهم عباد الله أمثاله أو خير منه وهذه الآفة الأولى ، وبطر الحق هو رده وهي الآفة الثانية .

فكل من رأى أنه خير من أخيه واحتقر أخاه وازدراه ونظر إليه بعين الاستصغار أو رد الحق ، وهو يعرفه فقد تكبر ونازع الله في حقه .

ووجه الآفة الأولى أن الكبر والعز والعظمة لا تليق إلا بالملك القادر ، فأما العبد المملوك الضعيف العاجز الذي لا يقدر على شيء فمن أين يليق بحاله الكبر واستعظام النفس واستحقار الغير ؟ فمهما تكبر العبد فقد نازع الله تعالى في صفة لا تليق إلا بجلاله ، ومثاله أن يأخذ الغلام تاج الملك فيضعه على رأسه ويجلس على سريره فما أعظم استحقاقه للمقت ، وما أعظم تهدفه للخزي والنكال ، وما أشد استجراءه على مولاه ، وما أقبح ما تعاطاه .

فالخلق كلهم عباد الله وله العظمة والكبرياء عليهم ، فمن تكبر على عبد من عباد الله فقد نازع الله في حقه .

ووجه الآفة الثانية أنه من سمع الحق من عبد من عباد الله واستنكف عن قبوله وتشمر لجحده فما ذاك إلا للترفع والتعاظم واستحقار غيره حتى تأبى أن ينقاد له ، وذلك من أخلاق الكافرين والمنافقين إذ وصفهم الله تعالى فقال : ( وقال الذين كفروا لا تسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه لعلكم تغلبون ) [ فصلت : 26 ] .

فكل من يتضح له الحق على لسان أحد ويأنف من قبوله ، أو يناظر للغلبة والإفحام لا ليغتنم الحق إذا ظفر به فقد شاركهم في هذا الخلق ، وكذلك من تحمله الأنفة على عدم قبول الوعظ كما قال تعالى : ( وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ) [ البقرة : 206 ] .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث