الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

بكر بن سهل

ابن إسماعيل بن نافع : الإمام ، المحدث أبو محمد الهاشمي ، مولاهم الدمياطي ، المفسر ، المقرئ .

[ ص: 426 ] ولد سنة ست وتسعين ومائة .

وسمع : نعيم بن حماد ، وعبد الله بن يوسف التنيسي ، وعبد الله بن صالح ، كاتب الليث ، وسليمان بن أبي كريمة ، وشعيب بن يحيى ، ومحمد بن مخلد الرعيني ، وصفوان بن صالح ، وطائفة . وتلا على تلامذة ورش .

قرأ عليه : أبو الحسن بن شنبوذ ، وزكريا بن يحيى الأندلسي . وحمل عنه أحمد بن يعقوب التائب الحروف ، وإبراهيم بن عبد الرزاق في كتابه إليهما .

وحدث عنه : أبو جعفر الطحاوي ، وأبو العباس الأصم ، وعلي بن محمد الواعظ ، وأحمد بن عتبة الرازي ، وأبو أحمد العسال ، وأبو القاسم سليمان الطبراني ، وخلق كثير . وكان أسمر ، ربعة كبير الأذنين .

قال أبو الشيخ : كانوا قد جمعوا له بالرملة خمس مائة دينار ، ليقرأ لهم التفسير ، فامتنع ، وقدم بيت المقدس ، فجمع له منها ومن الرملة ألف دينار ، فقرأ عليهم الكتاب ، ومات في هذه السنة ، أي سنة سبع وثمانين ومائتين .

قال النسائي : ضعيف .

وقال أبو سعيد بن يونس : مات بدمياط في ربيع الأول ، سنة تسع وثمانين ومائتين قلت : هذا أصح .

[ ص: 427 ] قال أبو بكر القباب : سمعت أبا الحسن بن شنبوذ ، سمعت بكر بن سهل الدمياطي يقول : هجرت -أي بكرت- يوم الجمعة ، فقرأت إلى العصر ثمان ختمات . حكاه يحيى بن منده في " تاريخه " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث