الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فكذبوه فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين

فكذبوه فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين

الأخذ : الإعدام والإهلاك ; شبه الإعدام بالأخذ ، بجامع الإزالة .

والرجفة : الزلزال الشديد الذي ترتجف منه الأرض ، وفي سورة هود سميت بالصيحة ؛ لأن لتلك الرجفة صوتا شديدا كالصيحة ، وتقدم تفسير ذلك .

وقد أشير في قصة إبراهيم ولوط إلى ما له تعلق بالغرض المسوق فيه ، وهو المصابرة على إبلاغ الرسالة ، والصبر على أذى الكافرين ، ونصر الله إياهم ، وتعذيب الكافرين ، وإنجاء المؤمنين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث