الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب القعود على العقبين بين السجدتين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2660 ( أخبرنا ) أبو نصر بن قتادة ، أنبأ أبو محمد : أحمد بن إسحاق بن شيبان البغدادي الهروي بها ، أنبأ معاذ بن نجدة ، ثنا خلاد بن يحيى بن صفوان الكوفي ، ثنا إبراهيم بن طهمان ، عن الحسن بن مسلم ، عن طاوس قال : رأيت ابن عمر ، وابن عباس [ ص: 120 ] وهما يقعيان بين السجدتين على أطراف أصابعهما . قال إبراهيم : فسألت عطاء عن ذلك ، فقال : أي ذلك فعلت أجزأك ، إن شئت على أطراف أصابعك ، وإن شئت على عجزك . فهذا الإقعاء المرخص فيه أو المسنون على ما روينا ، عن ابن عباس ، وابن عمر ، وهو أن يضع أطراف أصابع رجليه على الأرض ، ويضع أليتيه على عقبيه ، ويضع ركبتيه بالأرض .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث