الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى كلا إنها تذكرة فمن شاء ذكره في صحف مكرمة مرفوعة مطهرة

جزء التالي صفحة
السابق

كلا إنها تذكرة فمن شاء ذكره في صحف مكرمة مرفوعة مطهرة بأيدي سفرة كرام بررة

كلا ردع عن المعاتب عليه، وعن معاودة مثله إنها تذكرة أي: موعظة يجب الاتعاظ والعمل بموجبها فمن شاء ذكره أي: كان حافظا له غير ناس، وذكر الضمير لأن التذكرة في معنى الذكر والوعظ في صحف صفة لتذكرة، يعني: أنها مثبتة في صحف منتسخة من اللوح مكرمة عند الله مرفوعة في السماء. أو مرفوعة المقدار مطهرة منزهة عن أيدي الشياطين، لا يمسها إلا أيدي ملائكة مطهرين سفرة كتبة ينتسخون الكتب من اللوح بررة أتقياء. وقيل: هي صحف الأنبياء كقوله: إن هذا لفي الصحف الأولى [الأعلى: 18]. وقيل: السفرة: القراء. وقيل: أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث