الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى الذين يظاهرون منكم من نسائهم ما هن أمهاتهم

جزء التالي صفحة
السابق

الذين يظاهرون منكم من نسائهم ما هن أمهاتهم إن أمهاتهم إلا اللائي ولدنهم وإنهم ليقولون منكرا من القول وزورا وإن الله لعفو غفور

الذين يظاهرون منكم من نسائهم الظهار أن يقول الرجل لامرأته: أنت علي كظهر أمي مشتق من الظهر، وألحق به الفقهاء تشبيهها بجزء أنثى محرم، وفي منكم تهجين لعادتهم فيه فإنه كان من إيمان أهل الجاهلية، وأصل يظهرون يتظهرون وقرأ ابن عامر وحمزة والكسائي يظاهرون من أظاهر، وعاصم يظاهرون من ظاهر. ما هن أمهاتهم أي على الحقيقة. إن أمهاتهم إلا اللائي ولدنهم فلا تشبه بهن في الحرمة إلا من ألحقها الله بهن كالمرضعات وأزواج الرسول، وعن عاصم أمهاتهم بالرفع على لغة بني تميم، وقرئ بـ «أمهاتهم» وهو أيضا على لغة من ينصب. وإنهم ليقولون منكرا من القول إذ الشرع أنكره.

وزورا منحرفا عن الحق فإن الزوجة لا تشبه الأم. وإن الله لعفو غفور لما سلف منه مطلقا، أو إذا تيب عنه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث