الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

محمد بن الفيض

ابن محمد بن الفياض المحدث المعمر المسند أبو الحسن الغساني الدمشقي .

ولد سنة تسع عشرة ومائتين .

وحدث عن : صفوان بن صالح المؤذن ، وهشام بن عمار ، وإبراهيم بن هشام بن يحيى بن يحيى الغساني ، ودحيم ، ومحمد بن يحيى بن حمزة ، والوليد بن عتبة ، وأحمد بن أبي الحواري ، وجده محمد بن فياض ، وأحمد بن عاصم الأنطاكي ، وعدة .

حدث عنه : موسى بن سهل الرملي مع تقدمه ، وأبو عمر بن فضالة ، وجمح بن القاسم ، وأبو سليمان بن زبر ، ومحمد بن سليمان الربعي ، وأبو بكر بن المقرئ ، وأبو أحمد الحاكم . وآخرون .

وهو صدوق إن شاء الله ، ما علمت فيه جرحا .

مات في شهر رمضان سنة خمس عشرة وثلاثمائة وكان صاحب حديث ومعرفة ، وجده ليس بمشهور ، يحدث عن أبي مسهر فقط .

[ ص: 428 ] أخبرنا أبو الفضل أحمد بن هبة الله ، أنبأنا عبد المعز بن محمد ، أخبرنا زاهر بن طاهر ، أخبرنا محمد بن عبد الرحمن ، أخبرنا أبو أحمد محمد بن محمد الحاكم ، أخبرنا محمد بن الفيض الغساني ، حدثنا هشام -يعني ابن خالد - حدثنا الوليد بن مسلم ، حدثنا سعيد بن عبد العزيز : أن هشام بن عبد الملك قضى عن الزهري سبعة آلاف دينار وقال : لا تعد لمثلها تدان . قال : يا أمير المؤمنين ، حدثني سعيد بن المسيب ، عن أبي هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : لا يلسع المؤمن من جحر مرتين . غريب تفرد به الوليد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث