الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وكلم الله موسى تكليما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

331- قال: وكلم الله موسى تكليما.

الكلام خلق من الله على غير الكلام منه وبغير ما يكون منك، خلقه الله، ثم أوصله إلى موسى.

قال: والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض. أي: الله أعلم بإيمان بعضكم من بعض.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث