الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

محمد بن حمدويه

ابن سهل ، الإمام الحافظ المتقن أبو نصر المروزي الفازي -بالفاء- من أهل قرية فاز ، وبعضهم يقول : الغازي .

يروي عن : سليمان بن معبد السنجي ، ومحمود بن آدم ، وسعيد بن مسعود ، وأبي الموجه محمد بن عمرو ، وعبد الله بن عبد الوهاب ، وطبقتهم .

حدث بمرو ، وببغداد .

روى عنه : أبو عمرو بن حيويه ، والدارقطني ، ويوسف القواس ، وأبو إسحاق المزكي ، ومحمد بن أحمد السليطي ، ومحمد بن الحسين العلوي ، وأبو أحمد بن جامع الدهان ، وآخرون .

قال البرقاني : حدثنا الدارقطني ، قال : حدثنا محمد بن حمدويه ‌‌‌المروزي ، وعلي بن الفضل بن طاهر : ثقتان نبيلان حافظان .

قلت : يقال : مات أبو نصر الفازي الغازي المطوعي سنة سبع وعشرين ، والأصح وفاته على ما نقله الحافظ غنجار أنه سمع عثمان بن [ ص: 81 ] محمد بن حمدويه المروزي يقول : توفي أبي بمرو سنة تسع وعشرين وثلاثمائة .

أخبرنا أحمد بن هبة الله ، أنبأنا عبد الرحيم بن السمعاني ، أخبرنا عمر بن أحمد الصفار ، أخبرنا موسى بن عمران الصوفي ، أخبرنا محمد بن الحسين العلوي ، أخبرنا أبو نصر محمد بن حمدويه الغازي ، حدثنا محمود بن آدم المروزي ، حدثنا سفيان ، عن جامع بن أبي راشد ، عن أبي وائل ، قال : قال حذيفة لعبد الله : عكوفا بين دارك ، ودار أبي موسى ، وقد علمت أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاثة فقال عبد الله : لعلك نسيت وحفظوا ، وأخطأت وأصابوا صحيح غريب عال .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث