الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فكيف تتقون إن كفرتم يوما يجعل الولدان شيبا

جزء التالي صفحة
السابق

فكيف تتقون إن كفرتم يوما يجعل الولدان شيبا السماء منفطر به كان وعده مفعولا إن هذه تذكرة فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلا

فكيف تتقون أنفسكم. إن كفرتم بقيتم على الكفر. يوما عذاب يوم. يجعل الولدان شيبا من شدة هوله وهذا على الفرض أو التمثيل، وأصله أن الهموم تضعف القوى وتسرع الشيب، ويجوز أن يكون وصفا لليوم بالطول.

السماء منفطر منشق والتذكير على تأويل السقف أو إضمار شيء. به بشدة ذلك اليوم على عظمها وأحكامها فضلا عن غيرها والباء للآلة. كان وعده مفعولا الضمير لله عز وجل أو لليوم على إضافة المصدر إلى المفعول.

إن هذه أي الآيات الموعدة. تذكرة عظة. فمن شاء أن يتعظ. اتخذ إلى ربه سبيلا أي يتقرب إليه بسلوك التقوى.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث