الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


وسئل عن رجل له مملوك هرب ثم رجع .

فلما رجع أخذ سكينته وقتل نفسه فهل يأثم سيده ؟ وهل تجوز عليه الصلاة
؟ .

التالي السابق


فأجاب : الحمد لله . لم يكن له أن يقتل نفسه . وإن كان سيده قد ظلمه واعتدى عليه بل كان عليه إذا لم يمكنه رفع الظلم عن نفسه [ ص: 290 ] أن يصبر إلى أن يفرج الله .

فإن كان سيده ظلمه حتى فعل ذلك مثل أن يقتر عليه في النفقة أو يعتدي عليه في الاستعمال أو يضربه بغير حق أو يريد به فاحشة ونحو ذلك . فإن على سيده من الوزر بقدر ما نسب إليه من المعصية .

{ ولم يصل النبي صلى الله عليه وسلم على من قتل نفسه . فقال لأصحابه : صلوا عليه } فيجوز لعموم الناس أن يصلوا عليه . وأما أئمة الدين الذين يقتدى بهم ، فإذا تركوا الصلاة عليه زجرا لغيره اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم فهذا حق والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث