الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الجويني

الإمام الكبير ، شيخ الإسلام أبو عمران موسى بن العباس ، الخراساني الجويني الحافظ ، مؤلف " المسند الصحيح " الذي خرجه كهيئة " صحيح مسلم " .

سمع عبد الله بن هاشم ، وأحمد بن أبي الأزهر ، ومحمد بن يحيى الذهلي ، وأحمد بن يوسف السلمي ، ويونس بن عبد الأعلى ، وبحر بن نصر ، وأحمد بن منصور الرمادي ، وطبقتهم .

حدث عنه : الحسن بن سفيان -وهو أحد شيوخه- وأبو علي الحافظ ، وأبو سهل الصعلوكي ، وأبو أحمد الحاكم ، وأبو محمد المخلدي ، وآخرون .

قال الحاكم أبو عبد الله : هو حسن الحديث بمرة ، خرج على كتاب مسلم ، وصحب أبا زكريا الأعرج بمصر والشام .

[ ص: 236 ] وسمعت الحسن بن أحمد يقول : كان أبو عمران الجويني في دارنا ، وكان يقوم الليل ، ويصلي ، ويبكي طويلا .

توفي أبو عمران بجوين سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة .

أخبرنا أحمد بن هبة الله ، أنبأنا عبد المعز بن محمد ، أخبرنا زاهر بن طاهر ، أخبرنا أحمد بن منصور ، أخبرنا أبو نعيم عبد الملك بن الحسن يعني الإسفراييني - أخبرنا موسى بن العباس ، حدثنا عبد الله بن هاشم ، حدثنا وكيع ، عن الأعمش ، عن إبراهيم ، عن الأسود ، عن عائشة قالت : لما مرض رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مرض موته ، قال : مروا أبا بكر فليصل بالناس .

ومات مع الجويني إسماعيل بن العباس الوراق ، وأبو عبيد القاسم بن إسماعيل المحاملي ، وأبو نعيم بن عدي الجرجاني ، وعبيد الله بن عبد الرحمن السكري ، وإبراهيم نفطويه ، وأسامة بن علي بن سعيد الرازي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث