الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد

ثم إنه تعالى أكد بيان كونه عالما بكل المعلومات ، فقال : ( سواء منكم من أسر القول ومن جهر به ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار ) وفيه مسائل :

المسألة الأولى : لفظ [سواء] يطلب اثنين تقول : سواء زيد وعمرو ، ثم فيه وجهان :

الأول : أن سواء مصدر ، والمعنى : ذو سواء كما تقول : عدل زيد وعمرو ، أي ذوا عدل.

الثاني : أن يكون سواء بمعنى مستو ، وعلى هذا التقدير فلا حاجة إلى الإضمار ، إلا أن سيبويه يستقبح أن يقول : مستو زيد وعمرو ؛ لأن أسماء الفاعلين إذا كانت نكرات لا يبدأ بها.

ولقائل أن يقول : بل هذا الوجه أولى لأن حمل الكلام عليه يغني عن التزام الإضمار الذي هو خلاف الأصل.

المسألة الثانية : في المستخفي والسارب قولان :

القول الأول : يقال : أخفيت الشيء أخفيه إخفاء ، فخفي واستخفى فلان من فلان ، أي توارى واستتر. وقوله : ( وسارب بالنهار ) قال الفراء والزجاج : ظاهر بالنهار في سربه أي طريقه. يقال : خلا له سربه ، أي طريقه. وقال الأزهري : تقول العرب سربت الإبل تسرب سربا ، أي مضت في الأرض ظاهرة حيث شاءت ، فإذا عرفت ذلك فمعنى الآية : سواء كان الإنسان مستخفيا في الظلمات أو كان ظاهرا في الطرقات ، فعلم الله تعالى محيط بالكل ، قال ابن عباس رضي الله عنهما : سواء ما أضمرته القلوب وأظهرته الألسنة ، وقال مجاهد : سواء من يقدم على القبائح في ظلمات الليالي ، ومن يأتي بها في النهار الظاهر على سبيل التوالي.

والقول الثاني : نقله الواحدي عن الأخفش وقطرب أنه قال : المستخفي الظاهر والسارب المتواري ، ومنه يقال : خفيت الشيء وأخفيته ؛ أي أظهرته. واختفيت الشيء استخرجته ، ويسمى النباش المستخفي ، والسارب المتواري ، ومنه يقال للداخل سربا ، والسرب الوحش إذا دخل في السرب أي في كناسه. قال الواحدي : وهذا الوجه صحيح في اللغة ، إلا أن الاختيار هو الوجه الأول لإطباق أكثر المفسرين عليه ، وأيضا فالليل يدل على الاستتار ، والنهار على الظهور والانتشار .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث