الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر الإخبار عما يجب على المرء من القيام في أداء الفرائض مع إتيان النوافل ثم إعطائه عن نفسه وعياله فيما بعد

ذكر الإخبار عما يجب على المرء من القيام في أداء الفرائض

مع إتيان النوافل ، ثم إعطائه عن نفسه وعياله فيما بعد

316 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى حدثنا محمد بن الخطاب البلدي الزاهد حدثنا أبو جابر محمد بن عبد الملك ، حدثنا إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن أبي بردة ، عن أبي موسى ، قال : دخلت امرأة عثمان بن مظعون على نساء النبي - صلى الله عليه وسلم - فرأينها سيئة الهيئة ، فقلن : ما لك ، ما في قريش رجل أغنى من بعلك ، قالت : ما لنا منه شيء ؟ أما نهاره فصائم ، وأما ليله فقائم ، قال : فدخل النبي - صلى الله عليه وسلم - فذكرن ذلك له ، فلقيه النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا عثمان ، أما لك في أسوة ؟ قال : وما ذاك يا رسول الله ، فداك أبي وأمي ؟ قال : " أما أنت فتقوم الليل وتصوم النهار ، وإن لأهلك عليك حقا ، وإن لجسدك عليك حقا ، صل ونم ، وصم وأفطر " ، قال : فأتتهم المرأة بعد ذلك عطرة كأنها عروس ، فقلن لها : مه ، قالت : أصابنا ما أصاب الناس " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث