الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الأذرعي

الإمام المحدث الرباني القدوة أبو يعقوب ، إسحاق بن إبراهيم بن هاشم ، النهدي الأذرعي شيخ دمشق .

ارتحل ، وسمع بمصر من : يحيى بن أيوب ، ومقدام بن داود ، وأبي يزيد القراطيسي ، والنسائي ، وسمع بحمص من : موسى بن عيسى بن المنذر ، وبدمشق من : أبي زرعة النصري .

[ ص: 479 ] حدث عنه : ابن جميع ، وابن منده ، وتمام الرازي ، وأبو عبد الله بن أبي كامل ، وعبد الرحمن بن عمر بن نصر ، وأبو محمد بن أبي نصر ، وخلق سواهم .

قال أبو الحسين الرازي : كان من جلة أهل دمشق ، وعبادها وعلمائها .

وقال عبد القاهر بن عبد العزيز الصائغ : سمعت أبا يعقوب الأذرعي ، يقول : سألت الله أن يقبض بصري ، فعميت فتضررت في الطهارة ، فسألت الله إعادة بصري ، فأعاده تفضلا منه .

توفي أبو يعقوب يوم النحر سنة أربع وأربعين وثلاثمائة .

أخبرنا عمر بن القواس ، أخبرنا عبد الصمد بن محمد القاضي حضورا ، أخبرنا علي بن القواس ، أخبرنا الحسين بن طلاب ، حدثنا ابن جميع ، حدثنا إسحاق بن إبراهيم الأذرعي ، حدثنا محمد بن علي ، حدثنا أحمد بن أبي الحواري ، حدثنا زهير بن عباد ، حدثنا منصور بن عمار ، قال : قال سليمان -عليه السلام- : " إن الغالب لهواه أشد من الذي يفتح المدينة وحده " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث