الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عبد الله بن سلام أبو يوسف

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 423 ] عبد الله بن سلام أبو يوسف رضي الله عنه

394 - أخبرنا أبو مسلم المؤيد بن عبد الرحيم بن أحمد بن محمد بن الإخوة البغدادي ثم الأصبهاني - بأصبهان - أن أبا سهل محمد بن إبراهيم بن سعدويه أخبرهم ، أبنا أبو الفضل عبد الله بن أحمد بن الحسن الرازي ، أبنا القاضي أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد بن يوسف الرفاء السرمرائي ( ح ) .

395 - وأخبرنا أبو الحسن المؤيد بن محمد بن علي الطوسي [ ص: 424 ] بقراءتي عليه بنيسابور ، قلت له : أخبركم أبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر بن محمد بن الحسين المعروف بالسيدي - قراءة عليه وأنت تسمع - أبنا أبو عثمان سعيد بن محمد بن أحمد البحيري ، أبنا أبو علي زاهر بن أحمد السرخسي قالا : أبنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي ، ثنا أبو مصعب أحمد بن أبي بكر الزهري ، ثنا مالك ، عن يزيد بن عبد الله بن الهاد ، عن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي ، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ، عن أبي هريرة أنه قال : خرجت إلى الطور فلقيت كعب الأحبار ، فجلست معه فحدثني عن التوراة ، وحدثته عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكان فيما حدثته أن قلت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة ، فيه خلق آدم وفيه أهبط وفيه مات وفيه تيب عليه وفيه تقوم الساعة ، وما من دابة إلا وهي مصيخة يوم الجمعة من حين تصبح حتى تطلع الشمس ؛ شفقا من الساعة ، إلا الجن والإنس ، وفيه [ ص: 425 ] ساعة لا يصادفها عبد مسلم وهو يصلي يسأل الله شيئا إلا أعطاه إياه ، قال كعب : ذلك في كل سنة يوم ؟ فقلت : بل في كل جمعة ، قال : فقرأ كعب التوراة فقال : صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

فقال أبو هريرة : فلقيت بصرة بن أبي بصرة الغفاري فقال : من أين أقبلت ؟ فقلت : من الطور ، فقال : لو أدركتك قبل أن تخرج إليه ما خرجت إليه ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : لا تعمل المطي إلا إلى ثلاثة مساجد ، إلى المسجد الحرام أو مسجدي هذا أو إلى مسجد إيلياء ، أو بيت المقدس ، يشك أيهما ، قال أبو هريرة : ثم لقيت عبد الله بن سلام فحدثته بمجلسي مع كعب الأحبار وما حدثته في يوم الجمعة ، فقلت له : قال كعب ذلك في كل سنة يوم ، فقال عبد الله بن سلام : كذب كعب ، فقلت : ثم قرأ التوراة فقال : بل هي في كل جمعة ، فقال عبد الله بن سلام : صدق كعب ، ثم قال عبد الله بن سلام : قد علمت أية ساعة هي ، قال أبو هريرة : فقلت له : فأخبرني بها ولا تضنن عني ، قال عبد الله بن سلام : هي آخر ساعة في يوم الجمعة ، فقال أبو هريرة : وكيف تكون آخر ساعة في يوم الجمعة [ ص: 426 ] وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يصادفها عبد مسلم وهو يصلي ، وتلك ساعة لا يصلى فيها ، فقال عبد الله بن سلام : ألم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم : من جلس مجلسا ينتظر الصلاة فهو في صلاة حتى يصلي ، قال أبو هريرة : بلى ، قال : فهو ذلك
.

هذا لفظ حديث زاهر السرخسي إلا قوله : قبل أن تخرج إليه ، فإن عنده : قبل أن تخرج ، ما خرجت إليه .

وفي رواية علي السرمرائي : وفيه أهبط وفيه تاب الله عليه ، وليس عنده : وفيه مات ، وعنده : مسجد الحرام ومسجدي هذا ، وليس عنده : فقال أبو هريرة : وكيف تكون آخر ساعة في يوم الجمعة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث