الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ألا إلى الله تصير الأمور

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ألا إلى الله تصير الأمور تذييل وتنهية للسورة بختام ما احتوت عليه من المجادلة والاحتجاج بكلام قاطع جامع منذر بوعيد للمعرضين فاجع ومبشر بالوعد لكل خاشع .

وافتتحت الجملة بحرف التنبيه لاسترعاء أسماع الناس .

[ ص: 156 ] وتقديم المجرور لإفادة الاختصاص ؛ أي إلى الله لا إلى غيره .

والمصير : الرجوع والانتهاء ، واستعير هنا لظهور الحقائق كما هي يوم القيامة فيذهب تلبيس الملبسين ، ويهن جبروت المتجبرين ، ويقر بالحق من كان فيه من المعاندين ، وهذا كقوله تعالى : وإلى الله عاقبة الأمور وقوله : وإليه يرجع الأمر كله . والأمور : الشئون والأحوال والحقائق وكل موجود من الذوات والمعاني .

وقد أخذ هذا المعنى الكميت في قوله :


فالآن صرت إلى أميـ ـية والأمور إلى مصائر



وفي تنهية السورة بهذه الآية محسن حسن الختام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث