الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا وسبح بحمد ربك حين تقوم

جزء التالي صفحة
السابق

واصبر لحكم ربك [48]

أي لحكمه الذي قضى عليك وامض لأمره ونهيه وبلغ رسالته ( فإنك بأعيننا ) أي نراك ونرى عملك ونحوطك ونحفظك ، وجمعت عين على أعين ، وهي مثل بيت ، ولا يقال : أبيت لثقل الضمة في الياء إلا أن هذا جاء في عين؛ لأنها مؤنثة . وأفعل في جمع المؤنث كثير . قالوا شمال أشمل وعناق أعنق . وقد قيل : أعيان كأبيات ( وسبح بحمد ربك حين تقوم ) في معناه أقوال فقول الضحاك إن معناه حين تقوم إلى الصلاة بعد تكبيرة الإحرام ، تقول : سبحانك اللهم وبحمدك تبارك اسمك وتعالى جدك ، وقيل التسبيح ههنا تكبيرة الإحرام التي لا تتم الصلاة إلا بها ، لأن معنى التسبيح في اللغة تنزيه الله جل وعز من كل سوء نسبه إليه المشركون وتعظيمه ، ومن قال : الله أكبر فقد فعل هذا ، وقول ثالث يكون المعنى حين تقوم من نومك ، ويكون هذا يوم القائلة يعني صلاة الظهر؛ لأن المعروف من قيام [ ص: 264 ] الناس من نومهم إلى الصلاة إنما هو من صلاة الفجر ، وصلاة الظهر وصلاة الفجر مذكورة بعد هذا . فأما قول الضحاك إنه في افتتاح الصلاة فبعيد لاجتماع الحجة لأن الافتتاح في الصلاة غير واجب ولو أمر الله جل وعز به لكان واجبا إلا أن تقوم الحجة أنه على الندب والإرشاد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث