الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى أفأنت تسمع الصم أو تهدي العمي ومن كان في ضلال مبين

أفأنت تسمع الصم أو تهدي العمي ومن كان في ضلال مبين تفريع على جملة ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا لأن ذلك أفاد توغلهم في الضلالة وعسر انفكاكهم عنها ، لأن مقارنة الشياطين لهم تقتضي ذلك ، فانتقل منه إلى التهوين على النبيء - صلى الله عليه وسلم - ما يلاقيه من الكد والتحرق عليهم في تصميمهم على الكفر والغي وفيه إيماء إلى تأييس من اهتداء أكثرهم .

والاستفهام لإنكار أن يكون حرص الرسول - صلى الله عليه وسلم - على هداهم ناجعا فيهم إذا كان الله قدر ضلالهم فأوجد أسبابه ، قال تعالى إن تحرص على هداهم فإن الله لا يهدي من يضل ، ولما كان حال الرسول - صلى الله عليه وسلم - في معاودة دعوتهم كحال من يظن أنه قادر على إيصال التذكير إلى قلوبهم نزل منزلة من يظن ذلك فخوطب باستفهام الإنكار وسلط الاستفهام على كلام فيه طريق قصر بتقديم المسند إليه على الخبر الفعلي مع إيلاء الضمير حرف الإنكار وهو قصر مؤكد وقصر قلب ، أي أنت لا تسمعهم ولا تهديهم ، بل الله يسمعهم ويهديهم إن شاء ، وهو نظير أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين .

ومن بديع معنى الآية أن الله وصف حال إعراضهم عن الذكر بالعشاء وهو النظر الذي لا يتبين شبح الشيء المنظور إليه ثم وصفهم هنا بالصم العمي إشارة أن التمحل للضلال ومحاولة تأييده ينقلب بصاحبه إلى أشد الضلال ، لا أن التخلق يأتي دونه الخلق ، والأحوال تنقلب ملكات . وهو معنى قول النبيء - صلى الله عليه وسلم - : لا يزال العبد يكذب حتى يكتب عند الله كذابا أي حتى يحق عليه أن الكذب ملكة له ، وإذ قد كان إعراضهم انصرافا عن استماع القرآن وعن النظر في الآيات كان حالهم يشبه حال الصم العمي كما مهد لذلك بقوله ومن يعش عن ذكر الرحمن [ ص: 217 ] كما ذكرناه هنالك ، فظهرت المناسبة بين وصفهم بالعشا وبين ما في هذا الانتقال لوصفهم بالصم العمي .

وعطف " ومن كان في ضلال مبين " فيه معنى التذييل لأنه أعم من كل من الصم والعمي باعتبار انفرادهما ، وباعتبار أن الصمم والعمى لما كانا مجازين قد يكون تعلقهما بالمسموع والمبصر جزئيا في حالة خاصة فكان الوصف بالكون في الضلال المبين تنبيها على عموم الأحوال وهو مع ذلك ترشيح للاستعارة لأن اجتماع الصمم والعمى أبين ضلالا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث