الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زرارة بن أوفى العامري عن ابن عباس

جزء التالي صفحة
السابق

35 - وأخبرنا أبو علي ضياء بن أبي القاسم بن أبي علي يعرف بابن الخريف - ببغداد - أن أبا بكر محمد بن عبد الباقي الأنصاري أخبرهم ، ثنا أبو محمد الحسن بن علي بن محمد الجوهري إملاء ، أبنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان - قراءة عليه وأنا أسمع - ثنا بشر بن موسى الأسدي ، ثنا هوذة بن خليفة ، ثنا عوف ، عن زرارة بن أوفى ، قال : قال ابن عباس رضي الله عنهما : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لما كان ليلة أسري بي ، وأصبحت بمكة فظعت بأمري ، وعرفت أن الناس مكذبي [ ص: 41 ] قال : فقعد رسول الله صلى الله عليه وسلم معتزلا حزينا ، فمر به أبو جهل ، فجاء حتى جلس إليه ، فقال له كالمستهزئ : هل كان من شيء ؟ قال : نعم قال : وما هو ؟ قال : إني أسري بي الليلة ، قال : إلى أين ؟ قال : إلى بيت المقدس ، قال : ثم أصبحت بين ظهرانينا ؟ قال : نعم ، قال : فلم يره أنه يكذبه ؛ مخافة أن يجحد الحديث إن دعا قومه ، وقال له : أتحدث قومك ما حدثتني إن دعوتهم إليك ؟ قال : نعم ، قال : هيا يا معشر بني كعب ، قال : قال : فتنقضت المجالس فجاءوا حتى جلسوا إليهما ، فقال : حدث قومك ما حدثتني ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني أسري بي الليلة ، قالوا : إلى أين ؟ قال : إلى بيت المقدس قالوا : ثم أصبحت بين ظهرانينا ؟ قال : نعم ، قال : فمن بين مصفق ومن بين واضع يده على رأسه مستضحكا لما يحدث زعم ، فقالوا : أتستطيع أن تنعت لنا المسجد ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذهبت أنعت لهم فما زلت أنعت وأنعت حتى التبس علي النعت ، قال : فجيء بالمسجد وأنا أنظر إليه حتى وضع دون دار عقيل ، أو دار عقال قال : فنعته وأنا أنظر ، فقال القوم : أما النعت فقد والله أصاب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث