الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله عز وجل " وما جعل أدعياءكم أبناءكم "

قوله تعالى : ( وما جعل أدعياءكم أبناءكم ) .

690 - نزلت في زيد بن حارثة ، كان عبدا لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأعتقه ، وتبناه قبل الوحي ، فلما تزوج النبي - صلى الله عليه وسلم - زينب بنت جحش ، وكانت تحت زيد بن حارثة ، قالت اليهود والمنافقون : تزوج محمد امرأة ابنه ، وهو ينهى الناس عنها ! فأنزل الله تعالى هذه الآية .

691 - أخبرنا سعيد بن محمد بن أحمد بن نعيم الإشكابي ، قال أخبرنا الحسن بن أحمد بن محمد بن علي بن مخلد قال : أخبرنا محمد بن إسحاق الثققي قال : حدثنا قتيبة بن سعيد قال : حدثنا يعقوب بن عبد الرحمن ، عن موسى بن عقبة ، عن سالم ، عن عبد الله [ بن عمر ] أنه كان يقول : ما كنا ندعو زيد بن حارثة إلا زيد بن محمد حتى نزلت في القرآن : ( ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله ) رواه البخاري ، عن معلى بن أسد ، عن عبد العزيز بن المختار ، عن موسى بن عقبة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث