الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قوله عليه الصلاة والسلام تسموا باسمي ولا تكنوا بكنيتي

جزء التالي صفحة
السابق

3982 [ 2047 ] وعن المغيرة بن شعبة قال: لما قدمت نجران سألوني فقالوا: إنكم تقرءون: يا أخت هارون، وموسى قبل عيسى بكذا وكذا. فلما قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم سألته عن ذلك. فقال: إنهم كانوا يسمون بأنبيائهم والصالحين قبلهم.

رواه مسلم (2135) والترمذي (3154) .

التالي السابق


وحديث المغيرة يدل على أن مريم صلوات الله عليها إنما سميت أخت [ ص: 461 ] هارون ، بأخ لها كان اسمه ذلك، ويبطل قول من قال من المفسرين: إنها إنما قيل لها ذلك لأنها شبهت بهارون أخي موسى في عبادته ونسكه.

وفيه: ما يدل على جواز التسمية بأسماء الأنبياء . والله تعالى أعلم.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث