الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في تغيير الاسم بما هو أولى والنهي عن الاسم المقتضي للتزكية

جزء التالي صفحة
السابق

3992 [ 2052 ] وعن محمد بن عمرو بن عطاء قال: سميت ابنتي برة فقالت لي زينب بنت أبي سلمة: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن هذا الاسم، وسميت برة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تزكوا أنفسكم، الله أعلم بأهل البر منكم. فقالوا: بم نسميها؟ قال: سموها زينب.

رواه مسلم (2142) (19) وأبو داود (4953).

التالي السابق


وقولها: ( سميت برة ) إنما كان هذا الاسم يدل على التزكية; لأنه في أصله اسم علم لجميع خصال البر، كما أن (فجار) اسم علم للفجور. ولذلك قال النابغة الذبياني:


إنا اقتسمنا خطتينا بيننا فحملت برة واحتملت فجار





تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث