الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أزفت الآزفة ليس لها من دون الله كاشفة

القول في تأويل قوله تعالى:

[57 - 58] أزفت الآزفة ليس لها من دون الله كاشفة

أزفت الآزفة أي: قربت القيامة الموصوفة بالقرب. فاللام في الآزفة للعهد. وقيل: الآزفة علم بالغلبة للساعة هنا، لئلا يلزم وصف القريب بالقريب.

[ ص: 5589 ] قال الشهاب : وفيه نظر، لأن وصف القريب بالقرب يفيد المبالغة في قربه، كما يدل على الافتعال في اقتربت

ليس لها من دون الله كاشفة أي: ليس لقيامها غير الله مبين لوقتها، كقوله:

لا يجليها لوقتها إلا هو و كاشفة صفة محذوف، أي: نفس كاشفة، أو حال كاشفة أو التاء للمبالغة. أو هو مصدر بني على التأنيث و " من دون الله " بمعنى غير الله، أو إلا الله. وقيل: الكشف بمعنى الإزالة، أي: ليس لها نفس كاشفة إذا وقعت، إلا هو تعالى، من (كشف الغماء).

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث