الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الوراق

الإمام المحدث أبو بكر ، محمد بن إسماعيل بن العباس البغدادي المستملي الوراق .

سمع أباه ، والحسن بن الطيب ، وعمر بن أبي غيلان ، وأحمد بن الحسن الصوفي ، ومحمد بن محمد الباغندي ، والبغوي .

وعنه : الدارقطني ، والبرقاني ، وأبو محمد الخلال ، وأحمد بن عمر القاضي ، وأبو محمد الجوهري وعدة .

[ ص: 389 ] ولد سنة ثلاث وتسعين ومائتين .

ومات في ربيع الآخر سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة .

قال أبو حفص بن الزيات : حضرت عند الصوفي ، وحضر إسماعيل الوراق مع ابنه ، فسمع نسخة يحيى بن معين ، فقام إسماعيل وأخذ بيد ابنه ، وقال للجماعة : اشهدوا أن ابني قد سمع من هذا الشيخ نسخة يحيى بن معين .

قال الخطيب : سألت البرقاني عن محمد بن إسماعيل ، فقال : ثقة ثقة .

وقال ابن أبي الفوارس : فيه تساهل ، ضاعت كتبه ، واستحدث نسخا من كتب الناس .

وقال عبيد الله الأزهري : حافظ لين في الرواية ، يحدث من غير أصل .

قلت : التحديث من غير أصل قد عم اليوم وطم فنرجو أن يكون واسعا بانضمامه إلى الإجازة .

الخطيب : حدثنا أحمد بن عمر القاضي ، حدثنا أبو بكر الوراق ، قال : دققت باب ابن صاعد ، فقال : من ذا ؟ فقلت : أبو بكر بن أبي علي ، أهاهنا يحيى بن صاعد ؟ فسمعته يقول للجارية : هاتي النعل حتى أخرج إلى هذا الجاهل الذي يكتني ويسميني ، فأصفعه .

[ ص: 390 ] قلت : عند أبي اليمن الكندي من أمالي الوراق هذا جزء سمعناه على أبي حفص القواس بالإجازة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث