الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

يولج الليل في النهار [6] أي يدخل نقصان الليل في النهار فتكون زيادة ( ويولج النهار في الليل ) يدخل نقصان النهار في الليل فتكون زيادة فيه ، كما قال عكرمة وإبراهيم هذا في القصر والزيادة ولم يحذف الواو من يولج وهي بين ياء وكسرة لأن الفعل رباعي لا يجوز أن يغير هذا التغيير ( وهو عليم بذات الصدور ) أي بما تخفونه في صدوركم من حسن وسيئ أو تهمون به في أنفسكم . وفي الحديث "إن الدعاء يستجاب بعد قراءة هذه الآيات الست" .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث