الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ومن سورة الفرقان

جزء التالي صفحة
السابق

3575 [ ص: 199 ] ومن سورة الفرقان

176 - 2\ 403، 404 (3522) قال: أخبرنا أبو زكريا العنبري، ثنا محمد بن عبد السلام، ثنا إسحاق بن آدم، ثنا ابن أبي زائدة ، عن ابن جريج ، عن يعلى بن مسلم ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: قال رجل من أهل الشرك: يا رسول الله، " وقد قتلوا فأكثروا وزنوا فأكثروا ما أحسن ما تدعونا إليه لو أخبرتنا أن لما عملنا كفارة. فأنزل الله عز وجل: والذين لا يدعون مع الله إلها آخر . ونزلت: قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه.. كذا قال! ووافقه الذهبي !

التالي السابق


قلت: أخرجاه: البخاري (4810) كتاب (تفسير القرآن) باب (قوله: يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم قال: حدثني إبراهيم بن موسى، أخبرنا هشام بن يوسف، أن ابن جريج ، أخبرهم قال يعلى: إن سعيد بن جبير أخبره، عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن ناسا، من أهل الشرك كانوا قد قتلوا وأكثروا، وزنوا وأكثروا، فأتوا محمدا صلى الله عليه وسلم فقالوا: إن الذي تقول وتدعو إليه لحسن، لو تخبرنا أن لما عملنا كفارة فنزل: والذين لا يدعون مع الله إلها آخر، ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق، ولا يزنون ونزلت قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم، لا تقنطوا من رحمة الله . وأخرجه مسلم (122) كتاب (الإيمان) باب (كون الإسلام يهدم ما قبله وكذا الهجرة والحج) قال: حدثني محمد بن حاتم بن ميمون ، وإبراهيم بن دينار، واللفظ لإبراهيم، قالا: حدثنا حجاج وهو ابن محمد، عن ابن جريج ، قال: أخبرني يعلى بن مسلم أنه سمع سعيد بن جبير ، يحدث عن ابن عباس ، أن ناسا من أهل الشرك قتلوا فأكثروا، وزنوا فأكثروا، فذكره .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث