الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب كسب الرجل وعمله بيده

جزء التالي صفحة
السابق

1966 حدثنا إبراهيم بن موسى أخبرنا عيسى بن يونس عن ثور عن خالد بن معدان عن المقدام رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما أكل أحد طعاما قط خيرا من أن يأكل من عمل يده وإن نبي الله داود عليه السلام كان يأكل من عمل يده

التالي السابق


الحديث الثالث والرابع : قوله : ( عن ثور ) هو ابن يزيد الشامي لا ابن زيد المدني .

قوله : ( عن المقدام ) هو ابن معدي كرب الكندي من صغار الصحابة ، مات سنة بضع وثمانين بحمص ، وليس له في البخاري سوى هذا الحديث وآخر في الأطعمة .

قوله : ( ما أكل أحد ) زاد الإسماعيلي : " من بني آدم " .

قوله : ( طعاما قط خيرا من أن يأكل من عمل يده ) في رواية الإسماعيلي " خير " بالرفع وهو جائز ، وفي رواية له من " كد يديه " والمراد بالخيرية ما يستلزم العمل باليد من الغنى عن الناس . ولابن ماجه من طريق عمر بن سعد عن خالد بن معدان عنه : " ما كسب الرجل أطيب من عمل يديه " ولابن المنذر من هذا الوجه : " ما أكل رجل طعاما قط أحل من عمل يديه " وفي فوائد هشام بن عمار عن بقية حدثني عمر بن سعد بهذا الإسناد مثل حديث الباب وزاد : " من بات كالا من عمله بات مغفورا له " وللنسائي من حديث عائشة : " إن أطيب ما أكل الرجل من كسبه " وفي الباب من حديث سعيد بن عمير عن عمه عند الحاكم ، ومن حديث رافع بن خديج عند أحمد ، ومن حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عند أبي داود .

قوله : ( وإن داود . . . إلخ ) في رواية الإسماعيلي بحذف الواو ، وفي روايته " من كسب يده " .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث