الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


أبو أمامة الباهلي عن أبي أيوب

3854 - حدثنا يحيى بن أيوب العلاف المصري ، ثنا سعيد بن أبي مريم ، أنا يحيى بن أيوب ، عن عبيد الله بن زحر ، عن علي بن يزيد ، عن القاسم ، عن أبي أمامة ، عن أبي أيوب الأنصاري ، قال : نزل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم شهرا ، فرأيته إذا مالت الشمس أو زالت الشمس أو كما قال : فإن كان في عمل من الدنيا رفض به ، وإن كان نائما فكأنما أوقظ فيقوم فيغتسل أو يتوضأ ، ثم يركع أربع ركعات يتمهن ويحسنهن ويتمكن فيهن ، فلما أراد أن ينطلق ، قلت : يا رسول الله صلى الله عليه وسلم أرأيتك إذا مالت الشمس أو زالت فإن كان في يدك عمل من الدنيا رفضت أو كنت نائما فكأنما توقظ ، فتغتسل أو تتوضأ ، ثم تركع أربع ركعات تتمهن وتتمكن فيهن وتحسنهن ؟ ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن أبواب السماء أو أبواب الجنة تفتحن في تلك الساعة فلا يوافي أحد بهذه الصلاة فأحببت أن يصعد مني إلى ربي في تلك الساعة خير " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث