الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ومن سورة الزخرف

جزء التالي صفحة
السابق

3725 [ ص: 204 ] .

ومن سورة الزخرف

182 - 2\ 447 (3673) قال: حدثني علي بن عيسى الحيري، ثنا مسدد بن قطن، ثنا عثمان بن أبي شيبة، ثنا معاوية بن هشام ، ثنا سفيان ، ثنا المغيرة بن النعمان، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يؤخذ بناس من أصحابي ذات الشمال فأقول: أصحابي أصحابي. فيقال: إنهم لم يزالوا مرتدين على أعقابهم بعدك، فأقول كما قال العبد الصالح عيسى ابن مريم وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم، فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه.. ا هـ. كذا قال، ووافقه الذهبي !

التالي السابق


قلت: بل أخرجاه بأتم من ذلك: البخاري (3349) كتاب (أحاديث الأنبياء) باب (قول الله تعالى: واتخذ الله إبراهيم خليلا قال: حدثنا محمد بن كثير، أخبرنا سفيان ، حدثنا المغيرة بن النعمان، قال: حدثني سعيد بن جبير ، عن ابن عباس رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: " إنكم محشورون حفاة عراة غرلا، ثم قرأ: كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين ، وأول من يكسى يوم القيامة إبراهيم، وإن أناسا من أصحابي يؤخذ بهم ذات الشمال، فأقول أصحابي أصحابي، فيقول: إنهم لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ فارقتهم ، فأقول كما قال العبد الصالح ": وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني - إلى قوله - العزيز الحكيم . ثم رواه (3447) كتاب (أحاديث الأنبياء) باب (قول الله: واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها قال: حدثنا محمد بن يوسف، حدثنا سفيان به نحوه، ثم قال: قال محمد بن يوسف الفربري، ذكر عن أبي عبد الله ، عن قبيصة ، قال: " هم المرتدون الذين ارتدوا على عهد أبي بكر فقاتلهم أبو بكر رضي الله عنه. ثم رواه (6526) كتاب (الرقاق) باب (كيف الحشر؟) حدثني محمد بن بشار ، حدثنا غندر، حدثنا شعبة ، عن المغيرة بن النعمان به نحوه، وفيه: قال: فيقال: إنهم لم يزالوا مرتدين على أعقابهم [ ص: 205 ] ورواه مسلم (2860) كتاب (الجنة وصفة نعيمها وأهلها) باب (فناء الدنيا وبيان الحشر يوم القيامة) قال: حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا وكيع ، [ح] وحدثنا عبيد الله بن معاذ ، حدثنا أبي كلاهما، عن شعبة ، ح وحدثنا محمد بن المثنى، ومحمد بن بشار - واللفظ لابن المثنى - قالا: حدثنا محمد بن جعفر ، حدثنا شعبة ، عن المغيرة بن النعمان، به.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث