الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحديث الثاني من أنفق زوجين في سبيل الله

جزء التالي صفحة
السابق

1021 [ ص: 183 ] حديث ثان لابن شهاب عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف مالك عن ابن شهاب عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : من أنفق زوجين في سبيل الله نودي في الجنة : يا عبد الله هذا خير فمن كان من أهل الصلاة ؛ نودي من باب الصلاة ، وإن كان من أهل الجهاد ؛ دعي من باب الجهاد ، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة ، وإن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان فقال أبو بكر : يا رسول الله ما على من يدعى من هذه الأبواب من ضرورة فهل يدعى أحد من هذه الأبواب كلها ؟ قال : نعم وأرجو أن تكون منهم

التالي السابق


تابع يحيى على توصيل هذا جماعة الرواة إلا ابن بكير فإنه أرسله عن حميد عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وكذلك رواه عبد الله بن يوسف عن مالك عن ابن شهاب عن حميد مرسلا ، وقد أسنده جلة عن مالك منهم معن وابن المبارك حدثنا خلف بن قاسم : حدثنا عبد الله بن محمد : حدثنا جعفر بن محمد الفريابي [ ص: 184 ] حدثنا إسحاق بن موسى الأنصاري : حدثنا معن بن عيسى : حدثنا مالك عن ابن شهاب عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال من أنفق زوجين في سبيل الله نودي في الجنة : يا عبد الله هذا خير فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة ، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة ، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان ؛ فقال أبو بكر : بأبي أنت وأمي ما على من دعي من هذه الأبواب كلها من ضرورة فهل يدعى أحد من هذه الأبواب كلها قال : نعم ، وأرجو أن تكون منهم : حدثنا خلف بن قاسم : حدثنا أبو الحسن علي بن أحمد بن علي الحربي الأنصاري حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد : حدثنا الحسين بن الحسن : حدثنا عبد الله بن المبارك عن مالك عن ابن شهاب عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من أنفق زوجين في الله نودي إلى الجنة يا عبد الله : هذا خير وذكر الحديث ، وليس هو لا مرسلا ، ولا مسندا وفي هذا الحديث من الفقه والفضائل الحض على الإنفاق في سبيل الخير ، والحرص على الصوم ، وفيه أن أعمال البر لا يفتح في الأغلب للإنسان الواحد ، وأن من فتح له في شيء منها حرم غيرها [ ص: 185 ] في الأغلب ، وأنه قد تفتح للقليل من الناس ، وأن أبا بكر الصديق رضي الله عنه من ذلك القليل ، وفيه أن من أكثر من شيء عرف به ، ونسب إليه ألا ترى إلى قوله : فمن كان من أهل الصلاة يريد من أكثر منها فنسب إليها ؛ لأن الجميع من أهل الصلاة ، وكذلك من أكثر من الجهاد ، ومن الصيام على هذا المعنى ، ونسب إليه دعي من بابه ذلك ، والله أعلم ، ومما يشبه ما ذكرنا ما جاوب به مالك رحمه الله العمري العابد ، وذلك أن عبد الله بن عبد العزيز العمري العابد كتب إلى مالك يحضه إلى الانفراد والعمل ، ويرغب به عن الاجتماع إليه في العلم فكتب إليه مالك : أن الله عز وجل قسم الأعمال ، كما قسم الأرزاق فرب رجل فتح له في الصلاة ، ولم يفتح له في الصوم ، وآخر فتح له في الصدقة ، ولم يفتح له في الصيام ، وآخر فتح له في الجهاد ، ولم يفتح له في الصلاة ، ونشر العلم وتعليمه من أفضل أعمال البر ، وقد رضيت بما فتح الله لي فيه من ذلك ، وما أظن ما أنا فيه بدون ما أنت فيه ، وأرجو أن يكون كلانا على خير ، ويجب على كل واحد منا أن يرضى بما قسم له ، والسلام : هذا معنى كلام مالك لأني كتبته من حفظي ، وسقط عني في حين كتابتي أصلي منه ، وأما قوله : من أنفق زوجين معناه عند أهل العلم : من أنفق شيئين من نوع واحد نحو درهمين أو دينارين ، أو فرسين أو قميصين ، وكذلك من صلى ركعتين ، ومشى في سبيل الله خطوتين ، أو صام يومين ، ونحو ذلك كله ، وإنما أراد والله أعلم أقل التكرار ، وأقل وجوه المداومة على العمل من أعمال البر ؛ لأن الاثنين أقل الجمع ، ومن أعلى من روينا عنه هذا التفسير في زوجين في هذا الحديث الحسن البصري رحمه الله [ ص: 186 ] وحدثني أحمد بن فتح قال : حدثنا محمد بن عبد الله بن زكريا النيسابوري قال : حدثني عمي أبو زكرياء يحيى بن زكريا قال : حدثنا محمد بن يحيى قال : حدثنا يزيد بن هارون قال : أنبأنا هشام عن الحسن قال : حدثني صعصعة بن معاوية قال : لقيت أبا ذر وهو له في عنقه قربة فقلت : يا أبا ذر مالك ؟ قال : لي عمل قلت : حدثني حديثا سمعته من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول ما من مسلمين يموت لهما ثلاثة من الولد لم يبلغوا الحنث إلا أدخلهما الله بفضل رحمته إياهم الجنة ، وما من مسلم أنفق زوجين من ماله في سبيل الله إلا ابتدرته حجبة الجنة قال : فكان الحسن يقول : زوجين درهمين دينارين عبدين من كل شيء اثنان ، وفي هذا الحديث دليل على أن للجنة أبوابا ، وقد قيل : إن أبواب الجنة ثمانية وأبواب جهنم سبعة [ ص: 187 ] أجارنا الله من جهنم ، وأدخلنا الجنة برحمته آمين .

وقد قال بعض أهل العلم بالقرآن واللغة : إن الواو في قوله عز وجل وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها فذكر ذلك بالواو ، وقال في جهنم فتحت أبوابها بلا واو قال : فالواو في ذكر الجنة هي واو الثمانية ؛ لأن للجنة ثمانية أبواب فمن هناك ذكرت الواو في ذلك وواو الثمانية عندهم معروفة من ذلك قول الله عز وجل التائبون العابدون الحامدون السائحون الراكعون الساجدون الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر فأدخل الواو في الصفة الثامنة دون غيرها ، ومن ذلك قوله عز وجل عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحات ثيبات وأبكارا فأدخل الواو في الصفة الثامنة [ ص: 188 ] فسموا هذه الواو واو الثمانية ، ومنها عندهم قول الله عز وجل سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجما بالغيب ويقولون سبعة وثامنهم كلبهموما قالوا من ذلك عندي حسن ، وقد كان بعضهم يقول إن الواو في قوله ثيبات وأبكارا ليست واو الثمانية ، ولا وجه لما أنكر من ذلك ، والله أعلم ، وقد حدثنا عبد الوارث بن سفيان قال : حدثنا قاسم بن أصبغ قال : حدثنا أحمد بن محمد بن شيبة قال : حدثنا أبو مصعب قال : حدثني إبراهيم بن محمد بن ثابت عن أبيه عن عقبة بن عامر الجهني عن عمر بن الخطاب قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من توضأ فأسبغ وضوءه ثم قال : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأن محمدا عبده ورسوله صادقا من نفسه أو من قلبه شك أيهما قال : فتح له من أبواب الجنة ثمانية أبواب يوم القيامة يدخل من أيها شاء هكذا قال : فتح له من أبواب الجنة ، وذكر أبو داود عن حسين بن علي البسطامي قال : حدثنا عبد الله بن يزيد المقري قال : حدثنا حيوة بن شريح قال : حدثنا أبو عقيل عن ابن عمه عن عقبة بن عامر قال : قال لي عمر بن [ ص: 189 ] الخطاب قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من توضأ فأحسن الوضوء ثم رفع بصره إلى السماء فقال : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فتحت له ثمانية أبواب من الجنة يدخل من أيها شاء ليس هذا الحديث عند جماعة من رواة مصنف أبي داود ، وحدثني محمد بن إبراهيم قال : حدثنا محمد بن معاوية قال : حدثنا أحمد بن شعيب قال : أنبأنا محمد بن علي بن حرب قال : حدثنا زيد بن حباب قال : حدثنا معاوية بن صالح عن ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولاني ، وأبي عثمان عن عقبة بن عامر عن عمر بن الخطاب قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من توضأ فأحسن الوضوء ثم قال : أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فتحت له ثمانية أبواب من الجنة يدخل من أيها شاء هكذا في هذه الأخبار كلها من الجنة ، وقد جاء في غير هذه الأسانيد في خبر عمر هذا فتح له ثمانية أبواب الجنة ليس فيها ذكر من والله أعلم . أخبرنا عبيد الله بن محمد قال : حدثنا عبد الله بن مسرور قال [ ص: 190 ] حدثنا عيسى بن مسكين قال : حدثنا محمد بن سنجر قال : حدثنا عبد الله بن صالح قال : حدثني معاوية بن صالح عن أبي عثمان عن جبير وربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولاني جميعا عن عقبة بن عامر عن عمر بن الخطاب عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال ما من أحد يتوضأ فيسبغ الوضوء ؛ فيقول أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأن محمدا عبده ورسوله إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء فعلى هذا اللفظ أبواب الجنة ثمانية كما قالوا ، وكذلك ما حدثنا قاسم بن محمد قال : حدثنا خالد بن سعيد قال : حدثنا أحمد بن عمرو بن منصور قال : حدثنا محمد بن سنجر قال : حدثنا عاصم بن علي قال : حدثنا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن عبد الله بن عطاء عن عقبة بن عامر الجهني عن عمر بن الخطاب عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : ما من رجل يتوضأ [ ص: 191 ] فيسبغ الوضوء فيقول : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأن محمدا عبده ورسوله إلا فتحت له ثمانية أبواب الجنة يدخل من أيها شاء وقد روينا من حديث مالك في هذا الباب حديثا غريبا حدثنا خلف بن القاسم قال : حدثنا محمد بن عبد الله بن أحمد القاضي : حدثنا أبي : حدثنا محمد بن عبد الله بن بحير بن يسار : حدثني أبي : حدثنا مالك عن صفوان بن سليم عن عطاء بن يسار عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ما من أحد ينفق زوجين من ماله إلا دعي من أبواب الجنة الثمانية : يا عبد الله هذا خير فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة ، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان لا يصح هذا الإسناد عن مالك ومحمد بن عبد الله بن بحير وأبوه : يتهمان بوضع الأحاديث والأسانيد ، وقد ذكر البزار عن حاجب بن سليمان حدثنا وكيع : حدثنا الثوري عن أبي حازم : عن سهل بن سعد قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إن للجنة بابا يدعى الريان يدخل منه الصائمون ؛ فإذا أدخل آخرهم أغلق ، وأما قوله - صلى الله عليه وسلم - ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان ، والريان فعلان من الري ، وفي الحديث دليل على أن من صام يومين محتسبا بهما وجه الله [ ص: 192 ] يعطش فيهما نفسه سقاه الله وأرواه يوم القيامة ، وإنما قلنا يومين ، ولم نقل يوما واحدا ، وإن كان جاء هذا الحديث لقوله - صلى الله عليه وسلم - من أنفق زوجين في سبيل الله ثم قال : وإن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان ، ومن أرواه الله يوم القيامة لم يظمأ ، ولم ينل بؤسا ، وتلك حال من غفر له ، وأدخل الجنة برحمة الله لا حرمنا الله ذلك برحمته آمين ، وقد روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : للجنة باب يقال له : الريان لا يدخل منه إلا الصائمون وهذا مما يدل أيضا على أن للجنة أبوابا ، وفي حديثنا هذا أيضا دليل على فضل أبي بكر رضي الله عنه ، وأنه من أهل الجنة ، وأنه ممن جمع له الأعمال الصالحة ، وأنه ينادى يوم القيامة من جميع أبواب الجنة لتقدمه في أعمال البر ، ورجاء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقين إن شاء الله ومعنى الدعاء من تلك الأبواب إعطاؤه [ ص: 193 ] ثواب العاملين ، ونيله ذلك والله أعلم حدثني أحمد بن قاسم بن عبد الرحمن قال : حدثني عبيد الله بن إدريس قال : حدثنا يحيى بن عبد العزيز قال : حدثني عبد الغني بن أبي عقيل قال : حدثنا نعيم بن سالم عن أنس بن مالك قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - جالسا في جماعة من أصحابه فقال : من صام اليوم ؟ فقال أبو بكر : أنا قال : من تصدق اليوم ؟ قال أبو بكر : أنا قال : من عاد اليوم مريضا ؟ قال أبو بكر : أنا قال : فمن شهد اليوم جنازة قال أبو بكر : أنا فقال : وجبت لك وجبت لك .

قال أبو عمر :

يعني الجنة فهنيئا له رضي الله عنه الجنة ، وعن جماعة الصحابة



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث