الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باديس

ابن منصور بن يوسف بن بلكين بن زيري ، صاحب المغرب ، وابن ملوكها من جهة العبيدية ، أبو مناد الصنهاجي .

ولي ممالك إفريقية للحاكم ، فلقبه : نصير الدولة . [ ص: 217 ]

وكان سائسا حازما ، شديد البأس ، إذا هز رمحا كسره .

مولده سنة أربع وسبعين وثلاثمائة .

وفي سنة ست وأربعمائة أمر جيشه بالعرض ، فسره حسن شارتهم وهيئتهم ، ثم مد السماط وأكل ، فمات فجأة لليلته ، فأخفوا موته ، ورتبوا في الملك أخاه كرامت ، ثم عطفوا ، فبايعوا ابنه المعز بن باديس .

ويقال : مات بالخوانيق ، دعا عليه الصالح محرز الطرابلسي المؤدب ، لكونه هم بخراب طرابلس المغرب .

وصنهاجة من حمير بالكسر . وقال ابن دريد : لا يجوز إلا ضم الصاد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث