الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إذا قسم للرجل رزق من وجه فليلزمه

2148 حدثنا محمد بن يحيى حدثنا أبو عاصم أخبرني أبي عن الزبير بن عبيد عن نافع قال كنت أجهز إلى الشام وإلى مصر فجهزت إلى العراق فأتيت عائشة أم المؤمنين فقلت لها يا أم المؤمنين كنت أجهز إلى الشام فجهزت إلى العراق فقالت لا تفعل ما لك ولمتجرك فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا سبب الله لأحدكم رزقا من وجه فلا يدعه حتى يتغير له أو يتنكر له

التالي السابق


قوله : ( كنت أجهز ) من التجهيز أي : أرسل (مالك ولمتجرك ) أي شيء جرى بينك وبين متجرك القديم حتى تركته وأرسلت المال إلى غيره ، وفي الزوائد في إسناده مقال ؛ لأن والد أبي عاصم اسمه مخلد بن الضحاك مختلف فيه ، قال العقيلي والنسائي : لا يتابع على حديثه . وذكره ابن حبان في الثقات . والزبير بن عبيد ، قال الذهبي : مجهول ، وذكره ابن حبان في الثقات .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث