الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى يغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى إن أجل الله إذا جاء لا يؤخر

جزء التالي صفحة
السابق

يغفر لكم من ذنوبكم [4].

جزم؛ لأنه جواب الأمر ( ويؤخركم إلى أجل مسمى ) عطف عليه ( إن [ ص: 38 ] أجل الله إذا جاء لا يؤخر لو كنتم تعلمون ) لم يجزم بلو الفعل المستقبل لمخالفتها حروف الشرط في أنها لا ترد الماضي إلى المستقبل.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث