الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إن رحمت الله قريب من المحسنين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

449- وقال: (إن رحمت الله قريب من المحسنين) فذكر: (قريب) وهي صفة "الرحمة" وذلك كقول العرب "ريح خريق وملحفة جديد وشاة سديس". وإن شئت قلت: تفسير "الرحمة" ها هنا: المطر، ونحوه. فلذلك ذكر. كما قال: (وإن كان طائفة منكم آمنوا) فذكر لأنه أراد "الناس". وإن شئت جعلته كبعض ما يذكرون من المؤنث كقول الشاعر: [ عامر بن جوين ]:


(222) .................... ولا أرض أبقل إبقالها

[ ص: 328 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث