الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابن شهاب

ابن شهاب

الإمام العلامة الأوحد ، الكاتب المجود ، أبو علي ; الحسن بن شهاب بن الحسن بن علي ، العكبري ، الفقيه الحنبلي .

مولده سنة خمس وثلاثين وثلاثمائة .

وطلب الحديث في رجوليته ، فسمع من : أبي علي بن الصواف ، [ ص: 543 ] وأبي بكر بن خلاد ، وأبي بكر القطيعي ، وحبيب بن الحسن القزاز ، فمن بعدهم .

وبرع في المذهب ، وكان من أئمة الفقه والعربية والشعر وكتابة المنسوب .

وثقه أبو بكر البرقاني .

وحدث عنه : أبو بكر الخطيب ، وعيسى بن أحمد الهمذاني .

وكان يضرب المثل بحسن كتابته .

قال الخطيب : حدثنا عيسى بن أحمد قال : قال لي أبو علي بن شهاب يوما : أرني خطك ، فقد ذكر لي أنك سريع الكتابة ، فنظر فيه ، فلم يرضه ، ثم قال لي : كسبت في الوراقة خمسة وعشرين ألف درهم راضية كنت أشتري كاغدا بخمسة دراهم ، فأكتب فيه ديوان المتنبي في ثلاث ليال ، وأبيعه بمائتي درهم ، وأقله بمائة وخمسين درهما ، وكذلك كتب الأدب المطلوبة .

قال الأزهري : أوصى بالثلث لفقهاء الحنابلة ، فلم يعطوا شيئا ، أخذ السلطان من تركته ألف دينار سوى العقار .

مات ابن شهاب في رجب سنة ثمان وعشرين وأربعمائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث