الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

عبيد الله بن عدي ( خ ، م )

ابن الخيار بن عدي بن نوفل بن عبد مناف بن قصي بن كلاب القرشي النوفلي .

ولد في حياة النبي - صلى الله عليه وسلم - وكان أبوه من الطلقاء . ما ذكره في [ ص: 515 ] الصحابة أحد سوى ابن سعد .

حدث عبيد الله عن : عمر ، وعثمان ، وعلي ، وكعب ، وطائفة .

حدث عنه : عروة ، وحميد بن عبد الرحمن ، وعطاء بن يزيد الليثي ، ومعمر بن أبي حبيبة .

روى عروة بن الزبير ، عن عبيد الله بن عدي ؛ أنه دخل على عثمان ، وهو محصور ، وعلي يصلي بالناس ، فقال : يا أمير المؤمنين ! إني أتحرج أن أصلي مع هؤلاء وأنت الإمام . فقال : إن الصلاة أحسن ما عمل الناس ، فإذا رأيت الناس محسنين ، فأحسن معهم .

قال عطاء بن يزيد كان عبيد الله بن عدي من فقهاء قريش وعلمائهم .

وقال ابن سعد في الطبقة الأولى من أهل المدينة : عبيد الله بن عدي الأكبر بن الخيار . وأمه أم قتال بنت أسيد بن أبي العيص الأموية .

حدث عن : عمر وعثمان . وله دار بالمدينة .

مات في خلافة الوليد بن عبد الملك , ثقة ، قليل الحديث .

وأما أبو نعيم ، فقال : قتل عدي بن الخيار يوم بدر كافرا .

قلت : فعلى هذا يكون عبيد الله قد رأى النبي - صلى الله عليه وسلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث