الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

محمد بن عوف

ابن أحمد بن محمد بن عبد الرحمن ، الإمام المحدث الحجة ، أبو الحسن المزني الدمشقي . وكان تكنى قديما بأبي بكر ، فلما منعت الدولة العبيدية من التكني بذلك ، تكنى بأبي الحسن .

حدث عن أبي علي الحسن بن منير ، وأبي علي بن أبي الرمرام ، ومحمد بن معيوف ، والفضل بن جعفر المؤذن ، والقاضي يوسف الميانجي ، وأبي سليمان بن زبر ، وعدة .

حدث عنه : عبد العزيز الكتاني ، والحسن بن أحمد بن أبي الحديد ، وأبو القاسم بن أبي العلاء ، وأبو الطاهر بن أبي الصقر الأنباري ، والفقيه نصر بن إبراهيم ، وعلي بن بكار الصوري ، وسعد بن علي الزنجاني ، وآخرون .

قال الكتاني : كان شيخا ثقة نبيلا مأمونا ، توفي في ربيع الآخر سنة [ ص: 551 ] إحدى وثلاثين وأربعمائة .

قلت : كان من أبناء التسعين أو دونها .

أخبرنا محمد بن علي الصالحي ، أخبرنا الحسن بن علي بن الحسين بن الحسن الأسدي سنة عشرين وستمائة ، أخبرنا جدي ، أخبرنا الحسن بن أحمد بن عبد الواحد ، أخبرنا محمد بن عوف ، أخبرنا الفضل بن جعفر ، حدثنا عبد الرحمن بن القاسم بن الرواس ، حدثنا عبد الرحمن بن إسماعيل بن يحيى ، حدثني الوليد بن محمد قال : قال الزهري : حدثني أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي العصر والشمس مرتفعة حية ، فيذهب الذاهب إلى العوالي ، فيأتيها والشمس مرتفعة .

العوالي عن المدينة : أربعة أميال .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث