الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

2108 - وعن ابن عباس أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال في المعتكف : " هو يعتكف الذنوب ويجرى له من الحسنات كعامل الحسنات كلها " ، رواه ابن ماجه .

التالي السابق


2108 - ( وعن ابن عباس أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال في المعتكف ) ، أي في حقه وشأنه ( وهو ) وفي نسخة هو ( يعتكف الذنوب ) منصوب بنزع الخافض ، أي يحتبس عن الذنوب ، بين بذلك أن شأن المحتبس في المسجد الانحباس عن تعاطي أكثر الذنوب ولذا اختص الاعتكاف بالمسجد ( ويجرى ) بالجيم والراء مجهولا وقيل معلوما ، أي يمضي ويستمر ( له من الحسنات ) ، أي من ثوابها ( كعامل الحسنات ) ، أي كأجور عاملها ، وفي نسخة صحيحة بالجيم والزاي مجهولا ، أي يعطى له من الحسنات التي يمتنع عنها بالاعتكاف كعيادة المريض وتشييع الجنازة وزيارة الإخوان وغيرها ، فاللام في الحسنات للعهد ( كلها ) تأكيد للجنس المعهود ( رواه ابن ماجه ) .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث