الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا اصبروا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله - جل وعز -: يا أيها الذين آمنوا اصبروا ؛ أي: على دينكم؛ وصابروا ؛ أي: عدوكم؛ ورابطوا ؛ أقيموا على جهاد [ ص: 502 ] عدوكم بالحرب؛ والحجة؛ واتقوا الله ؛ في كل ما أمركم به؛ ونهاكم عنه؛ لعلكم تفلحون ؛ و " لعل " ؛ ترج؛ وهو ترج لهم؛ أي: ليكونوا على رجاء فلاح؛ وإنما قيل لهم: " لعلكم تفلحون " ؛ أي: لعلكم تسلمون من أعمال تبطل أعمالكم هذه؛ فأما المؤمنون الذين وصفهم الله - جل ثناؤه - فقد أفلحوا؛ قال الله - جل وعز -: قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون ؛ إلى آخر وصف المؤمنين؛ فهؤلاء قد أفلحوا لا محالة؛ وإنما يكون الترجي مع عمل يتوهم أنه بعض من العمل الصالح.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث