الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ذكر البيان أن هذا النهي مخصوص ببعض الصلوات دون بعض وأنه يجوز في هذه الساعات كل صلاة لها سبب

جزء التالي صفحة
السابق

4289 وأما الذي يوافقه ( ففيما أخبرنا ) أبو الحسن المقرئ ، أنبأ الحسن بن محمد بن إسحاق ، ثنا يوسف بن يعقوب ، ثنا حفص بن عمر ، ثنا شعبة عن أبي إسحاق ، عن عاصم بن ضمرة قال : كنا مع علي - رضي الله عنه - في سفر ، فصلى بنا العصر ركعتين ، ثم دخل فسطاطه وأنا أنظر ، فصلى ركعتين .

وقد حكى الشافعي - رحمه الله - هذه الأحاديث الثلاثة عن علي - رضي الله عنه - ثم قال : هذه أحاديث يخالف بعضها بعضا .

قال الشيخ : فالواجب علينا اتباع ما لم يقع فيه الخلاف ، ثم يكون مخصوصا بما لا سبب لها من الصلوات ، ويكون ما لها سبب مستثناة من النهي بخبر أم سلمة وغيرها ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث