الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 11 ] القادسي

الشيخ المعمر أبو عبد الله ، الحسين بن أحمد بن محمد بن حبيب القادسي ، ثم البغدادي البزاز .

أملى مجالس بجامع المنصور عن : أبي بكر القطيعي ، وأبي بكر الوراق ، وأبي بكر بن شاذان .

وعنه : أبو الغنائم النرسي ، وقال : كان يسمع لنفسه ، وله سماع صحيح ، منه جزء الكديمي وجزء من حديث القعنبي وأجزاء من مسند الإمام أحمد ، سمعنا منه .

قلت : وقع لنا جزء الكديمي من طريق أبي عنه .

قال الخطيب حضرته يوما ، وطالبته بأصوله ، فدفع إلي عن ابن شاذان وغيره أصولا صحيحة ، فقلت : أرني أصلك عن القطيعي ، فقال : [ ص: 12 ] أنا لا يشك في سماعي من القطيعي ، سمعنا منه خالي هبة الله المفسر " المسند " كله . فقلت : لا ترو هاهنا شيئا إلا بعد أن تحضر أصولك . فانقطع ، ومضى إلى مسجد براثا فأملى فيه ، وكانت الرافضة تجتمع هناك ، فقال لهم : منعتني النواصب أن أروي في جامع المنصور فضائل أهل البيت . ثم اجتمع عليه في مسجد الشرقية الروافض ، ولهم إذ ذاك قوة ، وحميتهم ظاهرة ، فأملى عليهم العجائب من الموضوعات في الطعن على السلف .

قلت : مات في ذي القعدة سنة سبع وأربعين وأربعمائة .

أو مات في العام قبله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث