الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


أغراضها

الإشعار بملاطفة الله تعالى رسوله - صلى الله عليه وسلم - بندائه بوصفه بصفة تزمله .

[ ص: 255 ] واشتملت على الأمر بقيام النبيء - صلى الله عليه وسلم - غالب الليل ، والثناء على طائفة من المؤمنين حملوا أنفسهم على قيام الليل .

وعلى تثبيت النبيء - صلى الله عليه وسلم - بتحمل إبلاغ الوحي .

والأمر بإدامة إقامة الصلاة وأداء الزكاة وإعطاء الصدقات .

وأمره بالتمحض للقيام بما أمره الله من التبليغ وبأن يتوكل عليه .

وأمره بالإعراض عن تكذيب المشركين .

وتكفل الله له بالنصر عليهم وأن جزاءهم بيد الله .

والوعيد لهم بعذاب الآخرة .

ووعظهم مما حل بقوم فرعون لما كذبوا رسول الله إليهم .

وذكر يوم القيامة ووصف أهواله .

ونسخ قيام معظم الليل بالاكتفاء بقيام بعضه رعيا للأعذار الملازمة .

والوعد بالجزاء العظيم على أفعال الخيرات .

والمبادرة بالتوبة ، وأدمج في ذلك أدب قراءة القرآن وتدبره .

وأن أعمال النهار لا يغني عنها قيام الليل .

وفي هذه السورة مواضع عويصة وأساليب غامضة فعليك تدبرها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث