الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ومن ذكر أيوب بن أموص نبي الله المبتلى صلى الله عليه وسلم

جزء التالي صفحة
السابق

4172 ومن ذكر أيوب بن أموص نبي الله المبتلى - صلى الله عليه وسلم -

204 - 2\ 582 (4116) قال: حدثنا أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي، ثنا محمد بن أيوب، وأبو مسلم وأحمد بن عمرو بن حفص قالوا: ثنا عمرو بن مرزوق، ثنا همام، عن قتادة ، عن النضر بن أنس ، عن بشير بن نهيك، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: " لما عافى الله أيوب أمطر عليه جرادا من ذهب، فجعل يأخذه بيده ويجعله في ثوبه، فقيل له: يا أيوب أما تشبع؟ قال: ومن يشبع من رحمتك؟ هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه. [ ص: 224 ] .

كذا قال، وقال الذهبي على شرط البخاري ومسلم .

التالي السابق


قلت: رواه البخاري من غير هذا الوجه بمعناه: (279) كتاب (الغسل) باب (من اغتسل عريانا وحده في الخلوة ومن تستر فالتستر أفضل) قال: وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " بينا أيوب يغتسل عريانا، فخر عليه جراد من ذهب، فجعل أيوب يحتثي في ثوبه، فناداه ربه: يا أيوب، ألم أكن أغنيتك عما ترى؟ قال: بلى وعزتك، ولكن لا غنى بي عن بركتك " ورواه إبراهيم، عن موسى بن عقبة ، عن صفوان بن سليم ، عن عطاء بن يسار ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: بينا أيوب يغتسل عريانا.. ثم رواه (3391) كتاب (أحاديث الأنبياء) باب (قول الله تعالى: وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين قال: حدثني عبد الله بن محمد الجعفي ، حدثنا عبد الرزاق ، أخبرنا معمر ، عن همام، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: بينما أيوب يغتسل عريانا، خر عليه رجل جراد من ذهب، فجعل يحثي في ثوبه، فناداه ربه يا أيوب ألم أكن أغنيتك عما ترى، قال بلى يا رب، ولكن لا غنى لي عن بركتك.. ثم رواه (7493) بنفس هذا الإسناد والمتن.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث