الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين

جزء التالي صفحة
السابق

وما تشاءون [29] في معناه قولان: أحدهما: وما تشاءون أن تستقيموا أي تتبعوا الحق ( إلا أن يشاء الله ) والقول الآخر أنه منهم، أي: ما تشاءون يشاء من الطاعة والمعصية ( إلا أن يشاء الله رب العالمين ) ذلك منكم، ولو لم يشأ لحال بينكم وبينه.

[ ص: 166 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث