الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب منه في بيان الزكاة

جزء التالي صفحة
السابق

4385 - وعن مالك بن أوس قال : كنت في المسجد ، فدخل أبو ذر المسجد ، فصلى ركعتين عند سارية ، فقال له عثمان : كيف أنت ؟ ثم ولى واستفتح : ( ألهاكم التكاثر ) ، وكان رجلا صلب الصوت . فرفع صوته فارتج المسجد ، ثم أقبل على الناس فقلت : يا أبا ذر - أو قال له الناس - حدثنا حديثا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " في الإبل صدقتها ، وفي الغنم صدقتها " . قال أبو عاصم : وأظنه قال : " في البقر صدقتها ، وفي البر صدقته ، وفي الذهب ، والفضة ، والتبر صدقته ، ومن جمع مالا فلم ينفقه في سبيل الله ، وفي الغارمين ، وابن السبيل ، فهو كية عليه يوم القيامة " .

[ قلت ] : يا أبا ذر ، اتق الله ، وانظر ما تقول ، فإن الناس قد كثرت الأموال في أيديهم ، قال : يا ابن أخي انتسب لي . فانتسبت له ، قال : قد عرفت نسبك الأكبر ، قال : أفتقرأ القرآن ؟ قلت : نعم . قال : اقرأ ( والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله ) إلى آخر الآية . قال : فافقه إذا .

رواه البزار بطوله ، وروى أحمد طرفا منه ، وفيه موسى بن عبيدة الربذي ، وهو ضعيف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث