الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في المعوذتين

جزء التالي صفحة
السابق

4413 ( 49 ) في المعوذتين

( 1 ) حدثنا حسين بن علي عن زائدة عن عاصم عن زر قال : قلت لأبي : إن ابن مسعود لا يكتب المعوذتين في مصحفه ، فقال : إني سألت عنهما النبي صلى الله عليه وسلم فقال : " قيل لي " ، فقلت : فقال أبي : ونحن نقول كما قيل لنا .

( 2 ) حدثنا حسين بن علي عن زائدة عن حصين عن الشعبي قال : المعوذتان من القرآن .

[ ص: 194 ] حدثنا ابن إدريس عن حصين عن الشعبي بنحو منه .

( 4 ) حدثنا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن يزيد قال : رأيت عبد الله محا المعوذتين من مصاحفه ، وقال : لا تخلطوا فيه ما ليس منه .

( 5 ) حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن الأعمش عن إبراهيم قال : قلت للأسود : من القرآن هما : قال : نعم يعني المعوذتين .

( 6 ) حدثنا يحيى بن أبي بكير عن إبراهيم بن رافع قال : سمعت سليمان مولى أم علي أن مجاهدا كان يكره أن يقرأ بالمعوذات وحدها حتى يجعل معها سورة .

( 7 ) حدثنا مطلب بن زياد عن محمد بن أسلم قال قلت لأبي جعفر : إن ابن مسعود محا المعوذتين من صحفه ، فقال : اقرأ بهما .

( 8 ) حدثنا عفان قال حدثنا أبو هلال قال حدثنا منصور القصاب قال : سألت الحسن قلت : يا أبا سعيد ، أقرأ المعوذتين في صلاة الفجر ؟ قال : نعم إن شئت ، سورتان مباركتان طيبتان .

( 9 ) حدثنا أبو أسامة عن سفيان عن معاوية بن صالح عن عبد الرحمن بن جبير عن أبيه عن عقبة بن عامر أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المعوذتين ، قال : فأمنا بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة الفجر .

( 10 ) حدثنا وكيع عن هشام بن الغاز عن سليمان بن موسى عن عقبة بن عامر قال : كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر ، فلما طلع الفجر أذن وأقام ، ثم أقامني عن يمينه وقرأ بالمعوذتين ، فلما انصرفت قال : كيف رأيت ؟ قلت : قد رأيت يا رسول الله قال : فاقرأ بهما كلما نمت وكلما قمت .

( 11 ) حدثنا وكيع عن ابن عون عن ابن سيرين قال : كان ابن مسعود لا يكتب المعوذتين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث