الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في الوصية لليهودي والنصراني

جزء التالي صفحة
السابق

4479 ( 12 ) في الوصية لليهودي والنصراني من رآها جائزة .

( 1 ) حدثنا عبد الوهاب الثقفي عن يحيى بن سعيد قال : بلغني ( أن صفية أوصت ) لقرابة لها بمال عظيم أو كثير من اليهود كانوا ورثتها لو كانوا مسلمين ورثها غيرهم من المسلمين ( وجاز ) لهم ما أوصت .

( 2 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن ليث عن نافع أن ( صفية أوصت لقرابة لها يهودي ) .

( 3 ) حدثنا معاذ عن أشعث عن محمد قال : وصية الرجل ( جائزة لذمي كان أو لغيره ) .

( 4 ) حدثنا أبو معاوية عن حجاج عن الحكم عن إبراهيم ( قال : كان يقول : الوصية لليهودي والنصراني والمجوسي و ) للمملوك جائزة .

( 5 ) حدثنا ( ابن إدريس عن ليث عن عطاء أن امرأة من أزواج ) النبي صلى الله عليه وسلم ( أوصت لقرابة لها من اليهود ) .

( 6 ) حدثنا ( وكيع قال حدثنا ) سفيان عن جابر عن عامر ( قال : لا بأس أن ) يوصى لليهودي والنصراني .

( 7 ) حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن ( شعبة عن قتادة ) إلا أن تفعلوا إلى أوليائكم معروفا قال : أوليائك من أهل الكتاب ، يقول : وصية ولا ميراث لهم .

( 8 ) حدثنا عمر بن هارون عن ابن جريج عن عطاء قال : سمعه وهو يسأل عن الوصية لأهل الشرك قال : لا بأس بها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث